الصالون في أرقام 

0
الفنانون المشاركون
0
جوائز الدورة ( لأفضل الأعمال )
0
الأعمال المشاركة
0
الشركاء الاعلاميون
0
رقم الدورة
0
جوائز النقد
0
جوائز المقالات حول ندوة الصالون

البرنامج التفصيلي 

الشارة الرسمية 

صالون صفاقس السّنوي للفنون

صالون صفاقس السّنوي للفنونتحت عنوان "للرّيح طعم البرتقال"من 22 فيفري إلى 05 مارس 2020بقاعة الأفراح و المؤتمرات البلدية

Publiée par ‎المندوبية الجهوية للشؤون الثّقافيّة بصفاقس‎ sur Mardi 18 février 2020

التحضيرات 

21 فيفري 2020 : متابعة لآخر الاستعدادات و التحضيرات الخاصة بصالون صفاقس السنوي للفنون

25 جانفي 2020  : انطلاق عملية فرز الأعمال الفنية الخاصة بصالون صفاقس السنوي للفنون في دورته 26

كلمة ” مهذب القرفي ”  المندوب الجهوي للشؤون الثقافية بصفاقس 

يخطُو صالون صفاقس السّنوي للفنون، بعد عودته للظهور والانتظام منذ سنة 2017، خُطى ثابتة ونوعيّة لها أهميّتها في إثراء المشهد الثقافي عامّة والتشكيلي خاصّة في صفاقس وخارجها. استمرارية هذه التظاهرة، بعد احتجابها لعدّة سنوات نظرا للمعُوقات التي أحاطت بها، هي عُنوان لإرادة مُبدعي الجهة وسعيهم إلى إثبات ذواتهم الإبداعية، وهي صورة لثباتهم رغم الصعوبات ومن بينها افتقاد الجهة لقاعة عرض تحتضن أعمالهم الفنية وتليقُ بقيمة تجاربهم الإبداعية وبما تقدّمه مُبادراتهم الثقافية والفنيّة من ثراءٍ.

تعزّز حضور صالون صفاقس السّنوي للفنون وزاد إشعاعه بما أولاهُ للفكر النقدي من مكانة كبرى، فلا تتطوّر الفنون والآدابُ دُونه، حيث خُصّصتْ جائزتانِ في هذا السياق، “جائزة النقد الفني” لدعم المُبادرات النقديّة في مجال الفنون والتي يُبرز من خلالها النّاقد “سمات التجاوز وعناصر الاستشراف”، وجائزة ثانية في النقد تتمحور حول الموضوع الذي تدور في فلكه ندوة هذه الدّورة وهو “ذاكرة الفنون التشكيليّة بصفاقس”. وجدير بالذّكر أنّ جوائز الصّالون عامّة قد تَدعّمت قيمتها بإسنادٍ من الهياكل الجهويّة من ولاية وبلديّة ومندوبيّة الشؤون الثقافيّة بصفاقس، وذلك تحفيزا للفنّانين على المضيّ في درب المبادرة والخلق.

يفتح صالون صفاقس للفنون أحضانه لكلّ الفنانين من صفاقس ومن كلّ جهات البلاد فيُؤلّف بينهم في معرض جماعيّ يجمعهم على حبّ الخلق والإبداع. نحتفي في هذه الدّورة بمائة عملٍ تشكيليّ لثمانين فنّان من مختلف المشاربِ والأهواء والأجيال بحيث يستحيلُ الصالون إلى فرصةٍ لاكتشافِ الطاقاتِ الفنيّة الجديدة الواعدة، وكلّهم، سواء من لهم قدمٌ راسخة في عالم الفنّ أومن تنشد أقدامهم رسوخًا فيه، كلّهم اجتمعوا على البحث الدّائم عن الجديد والمُبتكر في الفنّ، وعن المعاني والقيم الإنسانيّة والوجوديّة والأسئلة الحارقة. كما لا يفوتنا، وهي عادة دأبنا عليها في كلّ دورة، أنْ نقوم بلمسة وفاءٍ لرُموزنا الفنيّة فنخصّها بتكريم يليق بما قدّمته للفن والإنسان من جميلِ الأعمالِ التشكيليّة، وقد تعلّقت همتنا في هذه الدّورة بتكريم النّحات إبراهيم القسنطيني وهو لخليق بذلك.

سنعمل جاهدين مع مختلف الأطرافِ المعنيّة بالفنون التشكيليّة إلى مزيد تطوير هذا الصالون، ولم لا يكون فعاليّة وطنيّة في قادم الدّورات، وذلك إيمانا منّا بأهميّة الفنّ في حياة الإنسانِ عامّة، وأهميّة هذا الصالون في إثراءِ الحياة الثقافيّة وما يلعبه من دورٍ لتطوير الحركة التشكيليّة في الجهة وخارجها والتأسيس لذاكرة تشكيليّة عتيدة، وتبقى مسألة خلق حركيّة في تسويقِ العمل الفنيّ وترويجه من المسائل التي تتطلّب تضافر كلّ الجهود والإرادات لما لها من أهميّة في تثمينِ صورة الفنّ والفنّان.

   

الافتتاح 

افتتاح الدورة 26 لصالون صفاقس السنوي للفنون

الفنان التشكيلي إبراهيم القسنطيني ضيف شرف الدورة 26 لصالون صفاقس السنوي للفنون

الفنانون المتوّجون في الدورة 26 لصالون صفاقس السنوي للفنون

?الجائزة الأولى (جائزة ولاية صفاقس) بالتناصف بين:
الفنانة التشكيلية هندة بوحامد
الفنانة التشكيلية لبنى عبد مولاه
?الجائزة الثانية (جائزة بلدية صفاقس) بالتناصف بين:
الفنان التشكيلي محمد الرقيق
الفنان التشكيلي فتحي بوزيدة
?الجائزة الثالثة (جائزة المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بصفاقس) بالتناصف بين:
الفنان التشكيلي برهان بن عريبيّة
الفنان التشكيلي محد سحنون

الشركاء الإعلاميون